قصة طموح

تعليم القرآن الكريم والعلوم الشرعية في البكيرية بدأ من وقت مبكر سواء للبنين أو البنات وكان التعليم بهمة عالية وطموح يفوق الخيال على يد محتسبين يرجون الله والدار الآخرة. فأصبحت المحافظة يضرب بها المثل بكثرة العلماء والمقرئين فكانت تسمى مدينة العلماء وقد خرجت علماء اجلاء وقيادات كبيرة في الدولة من بداية قيام هذه الدولة المباركة وإلى اليوم.  ومن أبرز من علم القرآن للبنين: الشيخ: (عبد الرحمن  السالم)

هو الشيخ المقرئ عبد الرحمن بن سالم بن إبراهيم بن سالم بن عبد العزيز بن کریدیس من مواليد البكيرية، ولد عام ( ١٣١٥هـ) تقريبا.

ونشأ نشأة صالحة، وبدأ في تعلم القراءة والكتابة، ثم شرع في طلب العلم على علماء البكيرية، وأقبل على العلم إقبالا شديدا فحفظ القرآن الكريم، ودرس على العلماء في مختلف الفنون الشرعية واللغوية

امتداداً لتاريخ تعليم القرآن في المحافظة , اجتمع مجموعة من أهل المحافظة وعملوا على تأسيس جمعية خيرية لتحفيظ القرآن الكريم و منهم :

  • ناصر بن محمد الخزيم.  رحمه الله
  • عبد العزيز بن عبد الله الشريدة رحمه الله .
  • عبد الرحمن بن سليمان الخليفي  حفظه الله .
  • محمد بن سليمان الغنام.  حفظه الله .
  • علي بن محمد الدخيل الله السويلم حفظه الله .
  • إبراهيم بن محمد بن علي المحمود.  حفظه الله

وفي سنة 1403 هـ تأسست الجمعية و أصبح عملها تحت مظلة واحدة و أنطلق تعليمها للقرآن الكريم حتى صدر لها شهادة تسجيل رسمية من وزارة الشؤون الإسلامية برقم 4/4 في عام 1416 هـ .و استمر تعليم القرآن الكريم فيها إلى يومنا هذا .

وفي 21/03/1441هـ تم تسجيل الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بالبكيرية تحت إشراف وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية برقم 3094 وذلك بناء على نظام الجمعيات والمؤسسات الأهلية الصادر بالمرسوم الملكي رقم (م/8) وتاريخ 19/02/1437هـ.